منتديات المدارس الجزائرية

تحليل شامل لهجمات بروكسل العاصمة البلجيكية .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

new تحليل شامل لهجمات بروكسل العاصمة البلجيكية .

مُساهمة من طرف بوقرورة إسلام الدين في الخميس مارس 24, 2016 10:12 pm

بسم الله الرحمن الرح

قبل أيام قليلة تنفست بلجيكا الصعداء نسبيا عندما وضعت قوات الأمن اليد على صلاح عبد السلام بعد مطاردة دامت أكثر من أربعة أشهر للاشتباه في أنه لعب دورا لوجستيا محوريا في الهجمات التي هزت العاصمة الفرنسية باريس يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني وتبناها تنظيم الدولة الإسلامية. في أعقاب تلك الهجمات الدامية، اتجهت الأنظار إلى بلجيكا وتحديدا حي مولنبيك في العاصمة بروكسل لأن أغلب المشتبه فيهم انطلقوا من هناك، ولأن ذلك الحي التي تقطنه غالبية من المهاجرين كان خلال السنوات الماضية منطلقا لكثير من الهجمات في مناطق متفرقة من العالم. اليوم تعود بروكسل إلى الواجهة، لكن في قلب الحدث بسقوط عشرات القتلى والجرحى جراء سلسلة انفجارات استهدفت عدة نقاط حساسة بينها مطار زافينتم، ومحطة لقطار الأنفاق وسط ما يعرف بالحي الأوروبي وتحديدا بين مقري المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي.

سؤال الأمن :


وتجدد تفجيرات اليوم التي شلت كثيرا من جوانب الحياة في القلب الإداري لأوروبا وتداعت لها الكثير من بلدان الجوار وخاصة فرنسا، طرح سيل من الأسئلة حول قدرات التنظيمات "المتطرفة" وحول نجاعة المقاربات الأمنية في أوروبا وغيرها في مكافحة ما يسمى الإرهاب. ومما يزيد من حدة تلك الأسئلة أنها تأتي في وقت تواصل السلطات البلجيكية البحث عن مشتبه بهم آخرين قالت إنهم جزء من شبكة جديدة محورها عبد السلام (26 عاما) وبعد أيام من تصريح وزير الخارجية ديديي رايندرز بأن الشاب المعتقل كان "يخطط لشيء ما في بروكسل". وجاءت أحداث اليوم بينما تخوض باريس وبروكسل معركة قانونية حامية الوطيس بشأن تسليم عبد السلام لفرنسا ومكان محاكمته، وامتدت تلك المواجهة إلى وسائل الإعلام بالبلدين ما دفع أحد المعلقين بصحيفة "لوسوار" البلجيكية إلى السخرية من الموقف قائلا إنه بينما يتخاصم الجاران يتسلل المسلحون لضرب أبناء البلدين. وتؤكد تفجيرات اليوم أن سؤال الأمن بات مسألة عالمية وأن التفجيرات أصبحت لغة عابرة للحدود وقادرة على الانتقال من قارة لأخرى، فقبل أيام قليلة كانت الجزائر مسرحا لهجوم على حقل غاز بعد سلسلة عمليات في دول أخرى بقارة أفريقيا كان أكثرها دموية في مدينة بنقردان جنوب تونس سقط فيها عشرات القتلى.

ما العمل؟



ومع تجدد دوي التفجيرات وتوسع دائرة الرعب والهواجس في قلب أوروبا، يتجدد طرح السؤال حول المطلوب من القارة العجوز التي ترتبط تاريخيا وثقافيا وجغرافيا ببلدان تشهد اضطرابات شديدة وحروبا ضارية (خاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) . وقبل نحو سنة تقريبا، كان خافيير سولانا وهو الممثل الأعلى السابق لشؤون السياسة الخارجية والأمن لدى الاتحاد الأوربي، واضحا في رؤيته للملف. فقد دعا أوروبا لإلقاء "نظرة فاحصة على نفسها" و"إدراك أن الجيلين الثاني والثالث من المهاجرين عُرضة لإغراءات المنظمات الإرهابية الآن، لأن المواطنة الأوروبية لم تترجم إلى اندماج اجتماعي واقتصادي حقيقي". كما حث الدبلوماسي المخضرم أوروبا على الذهاب إلى ما هو "أبعد من الدفاع عن حرية التعبير، وتحسين التنسيق الشرطي لوضع الحلول الدائمة الكفيلة بعلاج التهميش الاقتصادي والاجتماعي الذي يعيشه أتباع هذه الحركات، مع تجنب المواجهات الثقافية والاعتماد على القمع وحده".

المصدر : الجزيرة .












وتحدث شهود العيان عن خسائر مادية كبيرة. وقالت قناة سكاي نيوز في لندن إن الانفجارين وقعا في قاعة المغادرة بالمطار وأشارت تقارير بأن الانفجارين وقعا قرب مكتب خطوط طيران أمريكان إيرلاينز.
وأعلنت المنظمة الأوروبية لسلامة الطيران والملاحة الجوية (يوروكونترول)، أنه تم إغلاق المطار وإلغاء كافة الرحلات منه، كما قامت سلطات مطار "زافنتم" الدولي في العاصمة البلجيكية بروكسل بإخلائه من الركاب والعاملين بعد الانفجارين الذين وقعا حسبما أفادت الإذاعة الرسمية "آر بي تي إف" الناطقة بالفرنسية استنادا الى شاهد بالقرب من بوابة المسافرين الى الولايات المتحدة، وأضاف الشاهد أن "أشخاصا كثيرين كانوا مضرجين بالدماء".



وحسب التلفزيون البلجيكي فقد عثر رجال الشرطة على 3 عبوات ناسفة لم تنفجر في المطار، وأفادت مصادر بلجيكية بإطلاق نار من قبل شخص يتكلم العربية قبل وقوع الانفجارات، وقالت وسائل إعلام بلجيكية إنه تم تعليق حركة السكك الحديدية إلى المطار، وعبر العديد من الخبراء والمراقبين عن مخاوف من أن يكون التفجيران ذي طبيعة إرهابية. وأفادت وكالة الأنباء البلجيكية برفع حالة التأهب في كافة أنحاء البلاد، وعقدت الحكومة البلجيكية اجتماعا طارئا بعد تفجيرات المطار. كما أكدت مصادر إعلامية أن انفجارا آخر وقع بمحطّة مترو مالبك ببلجيكا قرب مؤسسات تابعة للإتحاد الأوروبي و أنباء عن وجود جرحى. 







تجدر الإشارة إلى أن التفجيرات في مطار بروكسل تأتي بعد أيام من اعتقال المطلوب الأول أوروبيا صلاح عبد السلام، وكانت الشرطة البلجيكية ألقت القبض على مخطط هجمات باريس صلاح عبد السلام خلال مداهمات في منطقة مولينبيك في ضواحي بروكسل يوم الجمعة.

موشي يعلون: هجمات بروكسل دليل على اندلاع حرب عالمية ثالثة

قال وزير الدفاع الاسرائيلي موشي يعلون الخميس إن الهجمات التي تعرضت لها يوم الثلاثاء العاصمة البلجيكية بروكسل هي دليل على اندلاع حرب عالمية جديدة، وهي حرب ينبغي على اسرائيل خوضها جنبا الى جنب مع الدول الاخرى.
وقال لاذاعة الجيش الاسرائيلي "نحن نستقل نفس القارب."
ومضى للقول "إن العالم يجد نفسه الآن يخوض حربا عالمية ثالثة، او صراع حضارات كما اطلق عليها، وعلينا مواجهتها سوية."
واضاف "نحن بصدد التعاون مع بلجيكا وغيرها من الدول الاوروبية، فنحن على نفس الجانب تجمعنا قيم ومصالح مشتركة."
وكان تنظيم "الدولة الاسلامية" قد تبنى مسؤولية هجمات الثلاثاء التي استهدفت مطار بروكسل واحدى محطات المترو فيها والتي راح ضحيتها 31 قتيلا.
وكان وزير الاستخبارات الاسرائيلي اتهم الاربعاء قادة بلجيكا بالتراخي في التصدي للتهديد الذي يشكله الاسلاميون المتشددون في البلاد.
وقال الوزير يسرائيل كاتز للاذاعة الاسرائيلية "اذا استمر البلجيكيون في اكل الشوكولاته والتمتع بالحياة والتظاهر بأنهم ليبراليون وديمقراطيون دون ان يأخذوا في الحسبان الحقيقة القائلة إن بعض المسلمين هناك يخططون لاعمال ارهابية فلن يتمكنوا من التصدي لهم."
ولكن يعلون رد على ما قاله زميله بالقول "لن اعطي النصائح علنا، وبالمناسبة فأنا احب اكل الشوكولاته البلجيكية الغامقة."
وكان رئيس الدولة الاسرائيلي السابق الحائز على جائزة نوبل للسلام شمعون بيرس طلب في باريس الخميس من زعماء الطوائف الدينية توجيه رسالة سلام لاتباعهم.
وقال بيرس "نجتمع هنا اليوم، يهود ومسيحيين ومسلمين، لنقول بصوت واحد هادر إن علينا محاربة الارهاب، وعلينا التصدي لرجال الدين الذين يستخدمون اسم الله جزافا للترويج للعنف والتحريض."
ونقل بيان اصدره مكتب بيرس قوله "ليس هناك اله في السماوات يسمح بالارهاب، وليس هناك اله يحب قتل الابرياء من رضع واطفال هنا في اوروبا او في الشرق الاوسط او في اي مكان آخر في العالم."
منفذو الهجمات :


تتوجه أصابع الاتهام في هجمات بروكسل إلى الأخوين خالد وإبراهيم البكراوي اللذين يُعتقد أن لهما دورا في هجمات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015. وقد وجهت الشرطة البلجيكية نداء للحصول على شهادات تتعلق بالرجلين، وكتبت الشرطة في تغريدة على موقع تويتر "#إرهاب: من يعرف هذا الرجل؟". ووضعت ثلاث صور لكل من الرجلين اللذين يرتديان ملابس قاتمة ويدفع كل منهما عربة حقائب أمامه، بالإضافة إلى رجل آخر يُعتقد أنه نجيم العشراوي. وبحسب معلومات نقلتها صحيفة "لا ليبر بلجيك"؛ فإن بعض منفذي تفجيريْ مطار بروكسل وصلوا إلى وجهتهم بسيارة أجرة. وقال السائق الذي رأى الصور التي نشرتها المصالح الأمنية إنه أوصل المشتبه فيهم وأنزل معهم حقائب أكثر مما بدت في الصور، وهو ما استدعى القيام بتفتيش جديد في المطار للبحث عن الحقائب المفقودة، ومن ثم العثور على قنبلة ثالثة تمكن خبراء المتفجرات من تعطيلها.
خالد البكراوي :
مواطن بلجيكي يسكن مدينة بروكسل، يبلغ من العمر 27 عاما ومعروف بسجله الجنائي لدى الشرطة، لكن لم يثبت عن خالد البكراوي ارتباطه بأنشطة إرهابية. أعلنت الشرطة أنه أحد الانتحاريين اللذين فجرا نفسيهما في مطار بروكسل الدولي صباح يوم الثلاثاء 22 مارس/آذار 2016. استخدم خالد -بحسب هيئة الإذاعة والتلفزيون البلجيكية الناطقة بالفرنسية- اسما مستعارا لاستئجار شقة في حي فورست بالعاصمة البلجيكية، حيث قتلت الشرطة مسلحا خلال مداهمة نفذتها قبل أسبوع من هجمات بروكسل. وقد سرّعت هذه العملية القبض على المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس صلاح عبد السلام في حي مولنبيك بعد فراره طوال أربعة أشهر. كما يشتبه في استئجاره شقة في شارلروا (جنوب) بهوية مزيفة، وهي الشقة التي انطلق منها منفذو هجمات باريس. وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية "بيلجا" أنه كان حكم على خالد بالسجن خمس سنوات عام 2011 لإدانته بسرقة سيارات، وذلك بعد القبض عليه وبجوزته أسلحة كلاشينكوف. وُصف خالد البكراوي بعد تفجيرات بروكسل بالشخص المطلوب "الخطير" و"المسلح"غرد النص عبر تويتر، ويُرجح أنه على صلة بمنفذي هجمات باريس.


إبراهيم البكراوي
مواطن بلجيكي يسكن مدينة بروكسل، معروف هو الآخر بسجله الجنائي لدى الشرطة، وقد حكم عليه بالسجن تسع سنوات لإطلاقه النار على أفراد من الشرطة خلال ملاحقة لكن لم يثبت عنه ارتباطه بأنشطة إرهابية.

وقد أعلنت الشرطة أنه قد يكون أحد الانتحارييْن اللذين فجرا نفسيهما في مطار بروكسل الدولي. ووصفت أجهزة الأمن إبراهيم البكراوي بعد تفجيرات بروكسل بالشخص المطلوب "الخطير" و"المسلح"، ويُرجح أنه على صلة بمنفذي هجمات باريس.
وقد أوردت شبكة "في آر تي" الرسمية الناطقة بالهولندية أن الشقيقين "متورطان فعلا" في هجمات بروكسل، إلا أنهما تحركا إلى مكانين مختلفين: فأحدهما نفذ الاعتداء في المطار، بينما فجر الثاني نفسه في محطة مترو مالبيك.
وضمن هذا السياق نقلت قناة "بي أف أم" أنه عثر على بصمات إبراهيم البكراوي في مطار بروكسل، بينما عثر على بصمات أخيه في إحدى محطات مترو أنفاق بروكسل.
نجم العشراوي
رافق هذا الرجل الأخوين البكراوي بحسب الصورة التي التقطتها الكاميرا. وقد شوهد -قبيل استهداف مطار بروكسل- وهو يرتدي سترة وقميصا فاتح اللون ونظارات ويعتمر قبعة.

وبعد يوم واحد من هجمات بروكسل، أعلنت وسائل إعلام بلجيكية أن أجهزة الأمن اعتقلت هذا الرجل الذي يدعى نجيم العشراوي (25 عاما) في ضاحية أندرلخت قبل أن يعلن لاحقا أن عملية البحث عنه لا تزال مستمرة.
استعمل العشراوي -بحسب تقارير إعلامية- اسما مستعارا هو سفيان كيال لتحويل مبلغ إلى عبد الحميد أباعود، العقل المفترض لتفجيرات باريس. ويعتقد أن للعشراوي صلة بصلاح عبد السلام.
ولد نجم العشراوي يوم 18 مايو/أيار 1991 في شاربريك ببروكسل ويُكنى بـ"أبو إدريس". سافر إلى سوريا في فبراير/شباط 2013، وكان محل بحث منذ 4 ديسمبر/كانون الأول 2015.
اجتاز الحدود النمساوية المجرية في مستهل سبتمبر/أيلول 2015 بهوية مزورة باسم سفيان كيال، وكان برفقته صلاح عبد السلام ومحمد بلقايد (الجزائري ذو الـ35 عاما الذي قتلته قوات الأمن البلجيكية في حي فوريست).
ألغت بلدية شاربريك اسم العشراوي من سجل عائلته منذ ذهابه إلى سوريا بعد أن التحق بالجماعات الأولى التي توجهت للقتال هناك انطلاقا من بروكسل، وقد بدأت تلك المجموعات تسافر صوب سوريا منذ ديسمبر/كانون الأول 2012.
ظهر اسمه أثناء محاكمة شبكة سورية في بروكسل، ومن المتوقع أن يعلن القضاء حكمه في القضية شهر مايو/أيار 2016. وطالب المدعي العام بسجن العشراوي 15 سنة لتهم أبرزها تجنيد عدد من أصدقائه في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية. وقد عُثر على حمضه النووي في مواد متفجرة استخدمت في هجمات باريس.
مع التحية


avatar
بوقرورة إسلام الدين
:: مالك المنتدى ::
:: مالك المنتدى ::

تاريخ الإنضمام : 25/12/2014
الجنس : ذكر
مكان الإقامة : الجزائر
العمر : 15
المشاركات : 116
نقاط التقييم : 563
الأوسمة :

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forum.collegesforums.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى